أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / بالفيديو : الفوائد والعيوب من انشاء جسر الملك سلمان الذي سيربط بين السعودية ومصر

بالفيديو : الفوائد والعيوب من انشاء جسر الملك سلمان الذي سيربط بين السعودية ومصر

شبكة اليوم الاخبارية- متابعات – من خلال زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين الي مصر فقد اعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك سلمان بن عبد العزيز خلال المؤتمر الصحفي عن أنشاء جس بري يربط بين مصر والسعودية، وقد اقترح الرئيس عبد الفتاح السيسي أطلاق اسم “جسر الملك سلمان” علي الجسر البري بين مصر والمملكة العربية السعودية .
وقد قال علماء الاقتصاد والمحللين السياسيين أن “جسر الملك سلمان بن عبد العزيز” الذي حلم به العديد من علما الاقتصاد والسياسيون لما يعود به علي البلدين من فوائد اقتصادية وسياسية وتجارية عديدة والذي سيعمل علي زيادة أفاق التعاون بين البلدين.
وقد بثت قناة العربية تقرير مفصل “لجسر الملك سليمان” والذي يربط بين القارتين أسيا وأفريقيا مدينة شرم الشيخ التي تقع في جنوب سيناء ومدينة تبوك التي تقع في شمال غرب السعودية ويبلغ طول هذا الجسر حوالي 10 كيلو متر .
وقد أشار التقرير الذي أعدته قناة العربية أن “جسر الملك سلمان بن عبد العزيز” سيوفر عائد اقتصادي تجاري سوف يصل الي حوالي 200 مليار دولار حيث انه سيسهم بشكل كبير في حركة تنقل البضائع وعبورها بشكل امن بين الشرق والغرب .

تيران وصنافير كانتا تتبعان منطقة تبوك السعودية قبل أن يقوم الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود بتأجيرهما لمصر بغرض استعمالها في الحرب، وفق ماجاء في موقع ويكيبيديا

عقب استلامهما قامت القوات المصرية بالنزول على الجزيرتين وإغلاق مضيق تيران، وكان ذلك سبباً في نشوب حرب 1967. واحتلتهما إسرائيل عام 1956 ضمن الأحداث المرتبطة بالعدوان الثلاثي، ومرة أخرى في حرب 1967، وانسحبت منهما عام 1982 ضمن اتفاقية كامب ديفيد، ليصبحا تحت إدارة مصر، في وقت كانت تطالب السعودية باسترجاعهما كونهما تقعان في مياهها الإقليمية.

ووفق معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية وُضعت الجزيرتان تحت سيطرة قوات دولية متعددة الجنسيات للتأكد من امتثال مصر وإسرائيل للأحكام الأمنية الواردة في اتفاقية السلام بينهم والمتعلقة بفتح خليج تيران.

لا يحق لمصر التواجد العسكري فيهما

وبحسب البروتوكول العسكري لمعاهدة كامب ديفيد وُضعت كل من جزيرة صنافير وجزيرة تيران ضمن المنطقة (ج) المدنية التي لا يحق لمصر بتواجد عسكري فيها مطلقاً، وبسبب تعقيدات اتفاقية كامب ديفيد قامت السلطات المصرية بتحويل الجزيرة إلى محمية طبيعية.

السعودية طرحت فكرة إقامة مشروع جسر سعودي-مصري يمر بجزيرة تيران وصنافير ويتصل بسيناء لتسهيل السياحة والتبادل التجاري ونقل الحجاج، لكن إسرائيل رفضته.

يحق للمواطنين السعوديين والمصريين زيارة الجزيرة، ويتم ذلك بالتنسيق مع القوات الدولية المتواجدة بالجزيرة، وتمنع السفن الحربية المصرية والسعودية من الاقتراب من الجزيرة دون إذن من القوات الدولية.

المصدر وكالات

شاهد أيضاً

فيديو .. قاعدة الملك فهد السعودية تتعرض للقصف بالصواريخ البالستية والتحالف يرد بقوة #اليوم_السبت

فيديو .. قاعدة الملك فهد السعودية تتعرض للقصف بالصواريخ البالستية والتحالف يرد بقوة #اليوم_السبت Related …

%d مدونون معجبون بهذه: